يعد جني مليون دولار أمراً واقعياً إذا قمت باتباع بعض الخطوات الذكية

التخطيط طويل المدى يمكنك من الوصول إلى هدفك وجني مليون دولار

الانضباط والصبر واستخدام المال بشكل ذكي يسهل الحصول على مليون دولار

للوهلة الأولى، قد يبدو بناء ثروة بقيمة مليون دولار بعيد المنال، لكن الأمر أكثر واقعية مما تعتقد. في الواقع، لا تحتاج حتى إلى تذكرة يانصيب أو صندوق ائتماني لبناء ثروة. يلعب دخلك السنوي دورًا كبيراً بالتأكيد، لكن الطريقة التي تخصص بها أموالك تهم في الواقع أكثر من راتبك. عند التخطيط بشكل صحيح، يمكن أن تؤدي عادات الإنفاق المسؤولة والاستثمار الذكي إلى زيادة ثروتك إلى مليون دولار حتى أكثر من ذلك. يتطلب تحقيق هذا الهدف تقديم بعض التضحيات، لكن الشعور بالأمان المالي مقابل هذه التضحيات لا يقدر بثمن. إذا كنت جادًا في أن تصبح مليونيراً، فقد حان الوقت لبدء اتخاذ بعض الخطوات الرئيسية. صمم خطة متينة من خلال دمج النصائح التالية في نمط حياتك وانطلق في طريقك لتحقيق أول مليون دولار.

عزز هامش ربحك

هامش الربح ليس محصوراً على الشركات فقط، بل ينطبق عليك أيضاً وذلك من خلال زيادة الفجوة بين ما تكسبه وما تنفقه. ويقود ذلك بالمحصلة إلى تحقيق الربح بنفس الطريقة التي تحقق بها الشركة ربحًا. يمكن بعد ذلك استخدام هذا الربح لتحقيق أهدافك المالية طويلة الأجل. ولتحقيق نتيجة ملموسة من خلال توسيع الفجوة بين مدخراتك ونفقاتك، فإنه يتعين عليك توفير قدر كبير من دخلك يتجاوز معدل الادخار الطبيعي المقدر بـ 5 إلى 15 بالمائة. حاول توفير نصف دخلك وتأجيل إنفاقك الحالي لتحقق النجاح المالي في المستقبل. وإذا كان لك أكثر من دخل، حاول الإنفاق من دخل واحد وادخار الدخل الآخر واستثماره.

حوّل شغفك إلى عمل تجاري

الشغف وحده لن يحقق لك ثروة طائلة، فليس هناك بديل عن الحظ والمرونة، ولكن عليك أن تعثر على شيء يشعل حماسك لتصنع منه مشروع تجاري. لن يسعدك هذا الأمر فحسب، بل قد تحقق نجاحاً كبيراً وغير متوقع خلال رحلتك. هنالك العديد من قصص النجاح التي حققت لأصحابها ثروات طائلة. لكن تذكر جيداً أن الفشل أمر ممكن في أي مرحلة. لذلك لا تتفاجأ إذا كانت هناك بعض المطبات على طول الطريق قبل الوصول إلى فكرة المليون دولار.

احصل على دخل إضافي

قد يبدو الأمر واضحًا، ولكن إذا كنت تريد أن تربح أول مليون لك، فاعثر على مصدراً دخل إضافي لكسب المزيد من المال. إذا كنت تجني ما يكفي فقط لدفع الإيجار وتكاليف المعيشة فمن غير المرجح أن تصبح ثريًا. لست بحاجة إلى أن تكون عبقريًا لتصبح مليونيراً، ولكنك تحتاج إلى أن تكون منضبطًا، ومجتهدًا، ومبدعًا. يمكنك الحصول على دخل إضافي من خلال استغلال خبراتك ومهاراتك في عمل جانبي تتقنه، و باستطاعتك القيام بهذا العمل على الانترنت. هنالك العديد من منصات العمل التي توفر فرصاً عديدة للحصول على دخل إضافي. يمكنك الاستفادة من الدخل الإضافي إما بادخاره واستثماره أو استخدامه للتخلص من ديونك.

استثمر في العقارات

لطالما كان الاستثمار في العقارات طريقًا للثروة. ومع ذلك، فمن الأسهل بكثير الاستثمار مبدئيًا في العقارات في المناطق المنخفضة من ناحية تكلفة المعيشة. إذا كنت تعيش إحدى المدن الكبيرة ذات تكاليف العيش المرتفعة، فقد يكون عليك في الاستثمار في منطقة واعدة ذات تكاليف معيشية أقل. وإذا لم يكن لديك المبلغ الكافي لشراء عقار دفعة واحدة، قد يكون بإمكانك دفع مبلغ مقدم واقتراض باقي المبلغ وسداده من خلال تأجير هذا العقار حتى تمتلكه في النهاية، ومن خلال تكرار هذه العملية، فقد يقودك ذلك للحصول على محفظة عقارية بقيمة مليون دولار أو أكثر.

امتلك منزلك

يستأجر الكثير منا منزلًا أو شقة لأننا لا نستطيع شراء منزل، أو لأننا لسنا متأكدين من المكان الذي نريد أن نعيش فيه على المدى الطويل وهذا أمر مقبول. ومع ذلك، لا يعد الإيجار في كثير من الأحيان استثمارًا جيدًا طويل الأجل لأن شراء منزل هو إحدى الوسائل الجيدة لبناء ثروتك. ما لم تكن تنوي الانتقال في فترة زمنية قصيرة، فمن المنطقي عمومًا التفكير في دفع دفعة أولى لشراء منزل إذا لم يكن بإمكانك شراؤه دفعة واحدة. بهذه الطريقة على الأقل وبمرور الوقت، يمكنك بناء قيمة مالية من خلال دفع أقساط المنزل الذي تمتلكه.

سدد ديونك

سداد ديونك هو المفتاح للقدرة على الحفاظ على أموالك وادخارها. عندما تقوم ببناء ثروتك، فأنت تريد التأكد من أنك لا تنفق المزيد من الأموال على شكل فوائد عند سداد الدين. من المهم على وجه الخصوص سداد الديون عالية الفائدة بسرعة، حتى مع الاستثمارات الجيدة قد لا تحصل على فائدة كافية لمواجهة معدلات الفائدة المرتفعة على الديون. إن الشيء العظيم في وضع هدف مثل جني مليون دولار هو أنه مثير يشجعك على ابتكار مجموعة من الطرق المختلفة للقيام بذلك. عندما تبدأ في وضع الميزانية، وتطلب زيادة على راتبك في العمل، وتكسب أموال إضافية، عندها يصبح عليك سداد ديونك أمراً سهلاً.

استثمر مبكرًا

تحقيق الثراء يمكن أن يكون مسألة حسابية. فمن المؤكد على سبيل المثال أن الاستثمار في سوق الأسهم على مدى سنوات عديدة وإعادة استثمار أرباحك والسماح لتلك الأموال بالنمو لتحقيق أرباح مركبة يمكن أن تجعلك مليونيراً. ولكن الأمر يتعلق أيضًا بمعرفة مقدار الاستثمار وأنواع الصناديق المشتركة والمدة الزمنية. يمكنك معرفة المبلغ الذي تحتاجه للاستثمار ومدة الاستثمار وبأي عائد باستخدام آلة حاسبة بسيطة. على سبيل المثال، يمكنك حساب أنه إذا استثمرت 500 دولار شهريًا في صندوق مؤشرات سوق الأوراق المالية المتنوع وحققت عائدًا بنسبة 7 بالمائة في المتوسط ​​- بافتراض معدل تضخم بنسبة 2 بالمائة – ستكون مليونيراً في 36 سنة.

كن صبورا

بغض النظر عن المسار الذي تختاره لتصبح ثريًا، فسوف يستغرق الأمر وقتًا طويلاً. يستغرق الاستثمار في سوق الأوراق المالية سنوات حتى تنمو أموالك وتتضاعف. إن بدء عمل تجاري والعمل على تحقيق النجاح لا يحدث بين عشية وضحاها. عندما يتعلق الأمر بحساب العوائد المركبة، فإن أكبر نمو مالي يحدث بعد عدة سنوات. حافظ على التزامك بخطتك المالية، وتحلى بالصبر وركز على الهدف. لا تدع النمو البطيء الأولي من خلال التعقيد أو مخاطر بدء مشروعك التجاري تحبط تطلعاتك المتعلقة بالثروة على المدى الطويل. قد يكون الخوف ونفاد الصبر أسوأ أعدائك عند محاولة جني مليون دولار.

توقف عن الإنفاق غير العقلاني

لسوء الحظ، لدى الكثير من الناس عادة إنفاق أموالهم التي حصلوا عليها بشق الأنفس على السلع والخدمات التي لا يحتاجونها. حتى المصاريف الصغيرة نسبيًا، مثل شراء فنجان من القهوة من أحد المقاهي الفاخرة كل صباح، وغيرها من العادات المشابهة المتكررة تؤثر على قدرتك على الادخار. فمثل هذه العادات يمكنها أن تتراكم وتقلل من مقدار المال الذي يمكنك توفيره واستثماره. وبشكل مشابه فإن النفقات الكبيرة على السلع الكمالية تمنع أيضًا الكثير من الناس من ادخار أموالهم شهرياً واستثمارها بشيء يحقق لهم الاستقرار المالي والثروة على المدى الطويل.1

تجنب شراء سيارة فارهة

لا حرج في شراء سيارة فارهة. ومع ذلك، فإن الأفراد الذين ينفقون مبلغًا هائلاً من دخولهم على سيارة يتسببون في إلحاق الضرر بأنفسهم، خاصة أن قيمة هذا النوع من الأصول ينخفض بسرعة. يعتمد انخفاض قيمة السيارة على النوع والسنة والطلب على السيارة، لكن القاعدة العامة هي أن السيارة الجديدة تفقد 15٪ إلى 20٪ من قيمتها سنويًا. لذا، فإن السيارة التي يبلغ عمرها عامين ستكون قيمتها 80٪ إلى 85٪ من سعر شرائها على سبيل المثال. باختصار، فكر في شراء سيارة عملية بدفعات شهرية منخفضة أو شرائها نقدًا. على المدى الطويل، يعني هذا أنه سيكون لديك المزيد من الأموال لتستثمرها في مدخراتك.

شراء الأسهم عندما تكون رخيصة

قد يكون الانخراط في سوق الأسهم2 أمراً مرهقًا للأعصاب خاصة إذا كنت بحاجة إلى بيع أسهمك في الوقت غير المناسب. لكن تبقى الأسهم خياراً جيداً إذا كان هدفك طويل الأجل هو الوصول إلى المليون دولار. يعتمد الوقت الذي تستغرقه للوصول إلى هدفك على مقدار المبلغ الذي تبدأ به ومقدار ما تضيفه إلى محفظتك الاستثمارية وعدد المرات ومقدار الربح. على سبيل المثال تبلغ عوائد الأسهم الأمريكية حوالي 10 ٪ سنويًا على المدى الطويل، وبإجراء معادلة حسابية، يمكنك تحديد المبلغ الذي تحتاج للبدء به مع تكرار الادخار والمدة الزمنية للوصول إلى هدفك. ويكون ذلك مثالياً إذا قمت بشراء الأسهم وهي رخيصة.

لا تنتظر، ابدأ الآن

قد تشعرك أحلام اليقظة بأن تكون مليونيرًا بالرضا، لكنها لا تقربك من هدفك. ما يفصل عادةً بين الأثرياء والناجحين عن غيرهم هو أن الأثرياء قد دربوا أنفسهم على التعرف على الفرص. يرى الأثرياء الإمكانات المالية لشيء ما، ويصبحون من أوائل المتبنين له. الأشخاص الذين رأوا إمكانية العملات الرقمية استثمروا فيها بوقت مبكر جدًا، ولم ينتظروا حتى ارتفعت أسعارها. بدلاً من ذلك، قاموا بشراء العملات الرقمية عندما كانت لا تساوي شيئًا تقريبًا وتوقعوا أنها قد تصبح ذات قيمة مرتفعة في غضون بضع سنوات، وهو ما حصل بالفعل.

1
بنك الإمارات دبي 2
Dubai Financial Market